الدكتور محمد الخياط رئيس هيئة الطاقة المتجددة لـ طاقة نيوز: مصر كنز للطاقة المتجددة بسبب سطوع الشمس

الدكتور محمد الخياط رئيس هيئة الطاقة المتجددة لـ طاقة نيوز: مصر كنز للطاقة المتجددة بسبب سطوع الشمس

الأحد 01 أكتوبر 2017 09:09:00 مساءً

طاقة نيوز

 
لدينا أول أطلس شمسي يوفر معلومات مهمة لإقامة محطات شمسية
 
نحتاج 10 جيجا وات، فنحن لدينا حاليا 10% منها
 
400 مليار جنيه استثمارات في الطاقة المتجددة
 
وقعنا عقودا بحوالى 700 مليون دولار ولدينا 2 جيجا تحت الإنشاء
 
إذا كانت مصر هبة النيل فقد حبا الله مصر بموقع فريد جعلها كنزا للطاقة المتجددة من توفر سطوع شمسي طوال أيام السنة مما يجعلها مصدرا مهما ودائما للطاقة وكذلك هناك أماكن عديدة تمت عليها دراسات دقيقة لإنتاج طاقة الرياح .
 
وفائدة هذين المصدرين أنهما لا ينضبان إلى قيام الساعة كما أنهما يعدان من مصادر الطاقة النظيفة التي تحافظ على البيئة والإنسان في الوقت نفسه.
 
هناك تصميمات لأفكار جديدة لتعظيم دور الصناعات لتوربينات الرياح التى تولد أضعاف القيمة وجهاز لأمواج البحر وهى أمور بحثية وليست تجارية ولكن الوزارة والهيئة تتبناها
تم عمل أول أطلس شمسي لمصر وهو ما يوفر معلومات مهمة لإقامة محطات شمسية
 خلال العامين الماضيين أو الـ 3 سنوات الماضية حدثت نقلة نوعية فى التشريعات فى مصر بشأن الطاقة المتجددة والكهرباء
 
كشف لنا محمد الخياط رئيس هيئة الطاقة المتجددة الكثير من الحقائق والأسرار والمعلومات بل والمفاجآت السارة منها أنه تم عمل أول أطلس شمسي لمصر وهو ما يوفر معلومات مهمة لإقامة محطات شمسية، كما أوضح حجم الاستثمارات الضخمة الحالية والمتوقعة في هذا المجال.
 
حوار: محمد الخياط رئيس الطاقة المتجددة
·      
 
حدثنا عن المشروعات المطلوب تنفيذها؟
 
ـ لدينا مشروعات منفذة ومشروعات مخططة وأخرى تحت التنفيذ، مطلوب زيادة نسبة الطاقة المتجددة إلى 20 % سنة 2020 و37% سنة 2035 ولدينا مشروعات محددة وبنظام المزايدات التنافسية بالتنافس بين المستثمرين، وبعضهم على تنافس الأسعار والآخر بتعريفة التغذية، وفى الوقت الذى أنشئت فيه هيئة الطاقة المتجددة منذ  30سنة وفى وقت لم يكن فى الدول العربية مجرد إدارة اسمها الطاقة المتجددة ولا قسم طاقة متجددة والزملاء حاليا نعمل فى الهيئة منذ 25 سنة والهيئة تحتاج دفعة قوية،
 
      هل هناك إطار تشريعي؟
 
 كان يلزم وجود إطار تشريعى وقانونى يتماشى مع الوقت، وخلال العامين الماضيين أو 3 سنوات حدث نقلة نوعية فى التشريعات فى مصر بشأن الطاقة المتجددة والكهرباء، فقد صدر القانون 203 الخاص بتحديث الطاقة المتجددة، وصدر قانون 87 وصدر قانون تشريعات مجلس الوزراء الخاص بالتعريفات المرحلة الأولى فى أكتوبر 2014 والمرحلة الثانية أكتوبر 2016 ومجموعة تشريعات خاصة بالأراضى وإنشاء الشركات ولابد أن نعرف أن إنشاء أى مشروع يكون فى تماس مع العديد من القطاعات فى الدولة مثل وزارات الاستثمار والتعليم والقوى العاملة والشبكة القومية والتشغيل وغيرها والنقلة النوعية سمحت لنا أن يكون للطاقة المتجددة لها أولوية .
 
      ما حجم الطاقة المتولدة حاليا؟
 
ـ لدينا 900 ميجاوات حاليا تم إنشاؤها ونحتاج أن نحقق 20% وبالتالى نحتاج 10 جيجا وات، فنحن لدينا حاليا 10% منها، ولكن لدينا خطة مشروعات معروفة وبعض السيناريوهات التى تؤكد مقدرتنا على إنجاز 9أضعاف ما لدينا من طاقة متجددة خلال عامين.
 
     وما الهدف من ذلك؟
 
ـ هدفنا أن تكون الطاقة المتجددة ليست إنشاءات حكومية، ولكن نريدها مصدرا رئيسىيا لجذب الاستثمارات الأجنبية لمصر وهى احد المؤشرات الهامة لقياس الملاءة المالية للدول .
 
      وما حجم الاستثمارات في هذا المجال؟
 
ـ الاستثمارات التى قدمتها الدولة فى هذا المجال حوالى 40 مليار جنيه، وبالتالى فإن المرحلة الحالية تحتاج إلى الحفاظ عليها، وخلال العامين الماضيين وقعنا عقودا بحوالى 700 مليون دولار ولدينا 2 جيجا تحت الإنشاء ومعظمهم طاقة رياح، ولدينا 4 آلاف ميجا متنوعة ما بين مشروعات تتبع الهيئة ومشروعات قطاع خاص بتعريفة التغذية .
     
 تحدث البعض عن ضرورة عمل أطلس شمسي؟
 
 ـ  البداية الصحيحة لابد أن يكون لدينا أطلس شمسى لمصر، وهو ما أنجزه هشام العسكرى وهو مصرى مقيم فى أمريكا وتم إنجازه بمعونة  خارجية، والأطلس يحتوى على كافة البيانات المتراكمة عن الطاقة الشمسية فى مصر منذ 15 سنة، وأضفنا  فيه كل البيانات عن الأراضى المخصصة للطاقة الشمسية، وحتى تتاح أمام المستثمرين الراغبين فى الاستثمار . وبالتالى يحقق له اتخاذ القرار السليم.
 
 
      هناك إمكانيات عظيمة تجعل مصر بلدا يحقق طفرات كبيرة في مجال طاقة؟
 
ـ لدينا أطلس رياح منذ ديسمبر 2005 ولدينا مناطق مميزة على جانبى النيل وخليج السويس ونحدد مناطق الطاقة المتجددة ولدينا مساح7600كيلو مترمربع .
 
و يبقى تعظيم هذه الإمكانات وتحويلها إلى مصدر للطاقة المتجددة
 
حاليا بيننا وبين السعودية مشروع للربط آخذ منه 3 آلاف وأعطيهم 1500 ميجا، وهذا له تأثير إيجابي؛ لأنه يحول الشبكات لبنوك طاقة والارتفاع والانخفاض فى مستوى التوليد الشمسى والرياح يتم ضبطها من الربط الكهربائى وأحدد قدرتى على الإنتاج
لأن معامل الساعة يختلف من موقع لموقع، ففى جبل الزيت 40% والزعفرانة 30% وطبيعة المكان تختلف وهذا الدور المهم لتحديد المصادر وهو ما حققناه بأطلس شمس ورياح .
 
      وما هى المشروعات الحالية؟
 
ـ حاليا ننجز مشروع بنبان ومساحته 37 كيلو مترا مربعا وهناك حوالى 36 قطعة أرض الطاقة الشمسية وتم الإعلان عنها من خلال تعريفة الطاقة، والمرحلة الأولى تم الإعلان عنها فى أكتوبر 2014 ، وانتهت فى أكتوبر 2016 وتقدم 9 شركات فى المرحلة الأولى، و3 منها أهلت للتنفيذ منها شركة قطعت شوطا كبيرا فى التنفيذ حوالى 80% ومتوقع فى نوفمبر القادم تبدأ الإنتاج بقدرة 50ميجا والمرحلة الثانية تنتهى بعد شهرين وفيه 33 تحالفا محليا وعالميا التزمت بالدخول فيها وبعضها وقع مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء اتفاقية بيع لما يقوم بإنتاجه، وبعضها وقع اتفاقيات حق انتفاع بالأرض، ولكن الفيصل فى الحقيقة هو أن الشركات تحقق الإغلاق المالى ونتمنى أن تصل إلى الإغلاق المالى فى الموعد.
 
      ماذا عن المعايير البيئية؟
 
ـ من أجل البعد البيئى والمعايير العالمية وحتى يكون هناك مكان واحد نستطيع أن ندير من خلاله القدرة على متابعة حوالى 30 مستثمرا يقومون بالتنفيذ للمشروعات الشمسية تم اختيار شركة لإدارة لوجستيات المشروعات بمعرفة  احدي الشركات وكنا نرعى هذا الاختيار، وهى شركة محلية وفازت وسط منافسة مع شركات عالمية، وهى شركة حسن علام، وهى تدير منظومة التركيبات والتخلص من النفايات بعد معالجتها وكل احتياجاتهم من العمالة .
 
وحسن علام كسب لأنه حصل على أعلى الدرجات الفنية وليس بأقل سعر ..
 
وبالنسبة لشهادات الكربون لا توجد حاليا، ولكن لدينا 4 مشروعات مع ألمانيا واليابان وغيرها طبقا لتعاقدات سابقة ولم تنته مدتها بعد.
وأرسلنا لوزارة البيئة البيانات عن المشروعات الشمسية والرياح ونسبتها والوفورات التى تحققت فى الوقود الأحفورى حتى يتم التسويق لمصر من خلال هذه المزايا البيئية وأيضا شهادات الكربون كانت فى البداية تحفيزا وقت أن كانت تكلفتها مرتفعة جدا أما الآن فالوضع مختلف، لأن من مصلحة الدول الدخول فيها لتحقيق وفورات مادية وليست بيئية فقط .
 
وهناك تصميمات لأفكار جديدة لتعظيم دور الصناعات لتوربينات الرياح تولد أضعاف القيمة وجهاز لأمواج البحر وهى أمور بحثية وليست تجارية ولكن الوزارة والهيئة تتبناها .
 
 

إقرأ أيضا