لمواجهة الثلوث والتغيرات المناخية.. 437 وحدة للطاقة النظيفة فى العالم تمتلك الصين 17 منها

لمواجهة الثلوث والتغيرات المناخية.. 437 وحدة للطاقة النظيفة فى العالم تمتلك الصين 17 منها

الاثنين 30 أكتوبر 2017 07:43:00 مساءً

كتب – ناصر حسين

 
 
أثبتت التقارير الدولية ارتفاع معدلات الثلوث فى العالم رغم الجهود الدولية لمواجهته والتغلب على التغييرات المناخية.
 وذكرت وكالة أنباء ( شينخوا ) فى تقرير لها ان إحصائية الوكالة الدولية للطاقة الذرية أفادت بأن عدد وحدات الطاقة الكهرونووية العاملة في العالم بلغ 437 وحدة سعتها 370 مليون كيلوواط حتى نهاية ديسمبر 2016.
وتوقعت الوكالة أنه وبالإضافة إلى الصين، سيشهد العالم بناء 60 إلى 70 وحدة طاقة كهرونووية تبلغ سعة كل منها مليون كيلوواط في غضون السنوات العشر المقبلة حيث وصل عدد وحدات الطاقة الكهرونووية التي تستخدم للأغراض التجارية في الصين 17 وحدة تبلغ سعتها 15 مليون كيلوواط مقابل 31 وحدة قيد البناء تبلغ سعتها 35 مليون كيلوواط. وأصدرت الصين، التي تنتج ربع عدد وحدات توليد الطاقة الكهرونووية بالعالم، في الفترة الأخيرة سلسلة من الإشارات الواضحة بشأن تصميمها على تسويق هذه الطاقة إلى العالم، حيث أكد خبراء محليون أن تصدير الطاقة الكهرونووية ارتقى إلى مستوى الإستراتيجية الوطنية للصين.
ولفت الرئيس الصيني شي جين بينغ  في زيارته لأوروبا أنظار العالم لإستراتيجية الطاقة الكهرونووية الصينية، إذ أجرى اتصالات كثيفة وواسعة مع الدول الأوروبية بشأن تطوير هذا النوع من الطاقة. و دعا شي خلال لقائه برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى قيام الجانبين بتطوير مشروعات رائدة في مجالات الطاقة الكهرونووية والسكك الحديدية فائقة السرعة والتكنولوجيا المتقدمة.
ونوه خبراء في مجال الطاقة بأن الرئيس شي ذكر الطاقة الكهرونووية قبل السكك الحديدية فائقة السرعة في زيارته الأوروبية ما يعكس اهتمامه الكبير بها، فعادة ما كانت القيادة المركزية الصينية تعير اهتماما أكبر للسكك الحديدية فائقة السرعة . ومن جانبه، قام رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ كثيرا بالترويج للطاقة الكهرونووية الصينية أثناء زياراته الخارجية بالعام الماضي. وعلى ضوء هذا، أكد خبراء محليون أن التسويق الدولي للطاقة الكهرونووية ارتقى إلى مستوى الإستراتيجية الوطنية للصين في ظل اهتمامها المتزايد بهذه الطاقة النظيفة. وتناولت الحكومة الصينية لأول مرة في تقرير عملها تشجيع تقنيات وتجهيزات الطاقة الكهرونووية على التوسع إلى خارج البلاد ، ثم قدم 11 عضوا في أعلى هيئة استشارية سياسية في الصين في ذات الشهر مقترحا مشتركا حول تصدير الطاقة الكهرونووية.
وأشارت " شينخوا " الى ان  الخبراء أكدوا أن تصدير الطاقة الكهرونووية سيكون محل اهتمام الصين التي تنتج ربع العدد العالمي لوحدات توليد هذه الطاقة. وقال خه يوي مدير عام مجموعة الطاقة النووية العامة الصينية إن قطاع الطاقة الكهرونووية الصيني يمتلك قوة كبيرة بشأن التوجه نحو العالم، حيث حقق قفزة هائلة في الحجم والإنتاج بعد 30 عاما من التنمية، الأمر الذي لفت أنظار السوق الدولي.
وفي الحقيقة، حققت مؤسسات الطاقة الكهرونووية الصينية منذ النصف الثاني من العام 2016 تقدما مرموقا في كل من بريطانيا ورومانيا وباكستان والأرجنتين ، حيث حصلت على عقود عديدة خاصة في مشروعات هذه الطاقة. والآن يحتل تطوير الطاقة الكهرونووية مكانة مميزة في الصين التي تعاني من تلوث البيئة، وكانت الدولة قد توقفت عن تطوير هذه الطاقة بعد حادثة محطة فوكوشيما اليابانية للطاقة الكهرونووية في 2016.
وفي هذا السياق، قال وانغ يي رن نائب رئيس وكالة الطاقة الذرية الصينية إن تطوير الطاقة الكهرونووية خيار ضروري للصين، مشيرا إلى أن الدولة ستبدأ في بناء مجموعة من مشروعات الطاقة الكهرونووية في 2016 ما يعكس تصميمها وثقتها على تطوير هذه الطاقة. وتمتلك 31 دولة ومنطقة محطات طاقة كهرونووية حاليا وتشكل الطاقة الكهرونووية نحو 17% من إجمالي سعة المولدات الكهربائية في العالم، مقابل أقل من 2% في هذا الشأن بالصين، ولذلك تتمتع الطاقة الكهرونووية بفضاء تنمية رحب في الدولة.
وتوقع وانغ أن يصل عدد وحدات توليد الطاقة الكهرونووية الجاهزة إلى نحو 60 وحدة في الصين بحلول 2020 فيما ستصعد سعة مولدات الطاقة الكهرونووية إلى 58 مليون كيلوواط في البلاد . وبذلك ستحتل الصين المركز الثاني بالعالم من حيث عدد وحدات الطاقة الكهرونووية العاملة والوحدات قيد البناء. ويتطلب ذلك بناء عشر وحدات جديدة للطاقة الكهرونووية في الصين خلال العامين الجاري والمقبل. وفى هذا تتوقع مصلحة الطاقة الوطنية أن يصل حجم الكهرباء المولدة بالرياح إلى 175 مليار كيلوواط ساعة فيما ستبلغ سعة شبكة المولدات الكهربائية العاملة بالرياح 90 مليون كيلوواط بحلول نهاية 2016.
 
 

إقرأ أيضا