"كابيتال إنتليجانس" تؤكد تصنيفها للملاءة المالية لـ"بنك القاهرة" عند "BB-"

"كابيتال إنتليجانس" تؤكد تصنيفها للملاءة المالية لـ"بنك القاهرة" عند "BB-"

الاثنين 12 فبراير 2018 07:43:00 مساءً

كتب-محمد بلال

أعلنت وكالة التصنيف الائتماني كابيتال إنتليجانس، اليوم أنها أكدت تصنيفها للقوة المالية لبنك القاهرة عند "-BB".

وقالت الوكالة في تقريرلها اليوم، إن تصنيفها جاء مدعوما بزيادة رأس المال الأخيرة من المستوى 2 وتحسين نسبة كفاية رأس المال والسيولة، وإن كان لا يزال عرضة للمخاطر النظامية وتغطية احتياطي خسائر القروض المعززة للقروض المتعثرة.

وأشارت إلى أن الدعم الذي يقدمه البنك هو مستوى التشغيل السليم وصافي الربحية على الرغم من تراجع سنوي كبير في الربع الأول من عام 2017.

ونبهت بأن العوامل التي تقيد سياسة الاستقرار المالي تتمثل في المخاطر السيادية العالية والسياسية المرتفعة مع مخاطر الائتمان المرتفعة في الاقتصاد.

وقالت كابيتال إنتليجانس، إن فرض قيود على استقرار أسعار الفائدة هو مزيد من الانخفاض في رأس المال الإجمالي المنخفض بالفعل (الذي يستثني الدين الثانوي) إلى إجمالي الأصول ونسبة تركز العملاء في القروض والودائع.

وأكدت الوكالة على تصنيفات العملات الأجنبية القصيرة وطويلة الأجل للبنك على التوالي "B" و "B"، مع توقعات مستقبلية مستقرة تماشيا مع التصنيفات السيادية لمصر "B " مع نظرة مستقرة.

وقالت الوكالة، إن هذه التصنيفات تدل على مخاطر ائتمانية كبيرة نظرا لأن قدرة البنك على الوفاء بالتزاماته المالية في الوقت المناسب معرضة للتغيرات السلبية في الظروف الداخلية أو الخارجية.

وذكرت الوكالة أن أوضاع السيولة في النظام المصرفي المصري آخذة في التحسن بعد إزالة القيود الرسمية على سحب ونقل الودائع بالعملة الأجنبية من قبل الأفراد والشركات لاستيراد السلع الاستراتيجية بعد تخفيض قيمة العملة.

وأشارت إلى أن تخصيص الأصول أدى إلى زيادة كبيرة في تعرض البنك للأوراق المالية الحكومية المصرية وأنتج مخاطر عالية التركيز.

 وألمحت بأن مصدر التمويل الرئيسي للبنك هو ودائع العملاء وبصفة خاصة صناديق التجزئة، وبفضل النمو المستمر في ودائع العملاء، تظل سيولة البنك مريحة كما هو مبني على نسبة صافي الأصول السائلة، مما يعكس المخزون الكبير من الأوراق الحكومية والإيداعات المصرفية.

واستفادت السيولة بالعملة الأجنبية مع احتمال استنفاد صافي الاحتياطيات الرسمية من العملة الأجنبية مرة أخرى، بحسب كابيتال إنتليجانس.

وقالت إنه بالرغم من أن ائتمانات التجزئة لا تزال تشكل غالبية محفظة القروض الصغيرة نسبيا، إلا أن حصة قروض الشركات في المحفظة قد نمت بسبب ارتفاع قيمة قروض الشركات المقومة بالدولار الأمريكي بعد تخفيض قيمة الجنيه المصري.

وتوقعت كابيتال إنتليجانس، أن يكون تأثير انخفاض سعر الصرف وارتفاع أسعار الفائدة قابلا للتحكم لدى بنك القاهرة ، ومع ذلك، فبالإضافة إلى الحصة الأكبر من قروض الشركات، زادت تركيزات المقترضين أيضا إلى مستوى مرتفع نوعا ما مما يؤدي بدوره إلى رفع مخاطر الائتمان.

وقالت إن جودة أصول القروض لدى البنك تحسنت في الربع الأول من عام 2017، كما يتضح من تراجع القروض المتعثرة وأكبر من التغطية الكاملة للمخاطر.

وأضافت، على الرغم من أن نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض تقل حاليا عن متوسط ​​القطاع المحسن، إلا أنه تجدر الإشارة إلى أن الإجهاد الائتماني لا يزال مرتفعا، كما هو واضح من خلال الزيادة الكبيرة في القروض المتأخرة السداد والتي لم تنخفض قيمتها في عام 2016.

وتوقعت الوكالة، أن تظل مخاطر الائتمان مرتفعة، كما لا يمكن استبعاد التدهور المحتمل في جودة أصول قروض بنك القاهرة على المدى القريب والمتوسط.


إقرأ أيضا