وزير البترول يستعرض مشروعات فجر الأردنية المصرية

وزير البترول يستعرض مشروعات فجر الأردنية المصرية

السبت 03 مارس 2018 06:12:00 مساءً

طاقة نيوز

 استعرض وزير البترول والثروة المعدنية، المهندس طارق الملا، مشروعات فجر الأردنية المصرية الجاري البدء في تنفيذها وتشمل إنشاء خط غاز الشمال بطول 55 كم، والذ سيمكن من نقل الغاز من شمال الأردن إلى محطات الكهرباء الأردنية اعتباراً من عام 2020.

وأكد طارق الملا في بيان صادر، اليوم السبت، على أن مساهمة شركات البترول المصرية في تنمية أنشطة الغاز المختلفة بالسوق الأردنية يمثل إضافة مهمة لتعميق التعاون والتكامل المشترك بين البلدين، بما يحقق المصالح المشتركة.

جاءت تصريحات الملا، خلال اجتماع الجمعية العامة لشركة فجر المصرية للغاز الطبيعي لاعتماد نتائج الأعمال لعام 2017 بحضور وكيل أول الوزارة لشئون الغاز ورئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعة، ورئيس هيئة المديرين بشركة فجر الأردنية المصرية، المهندس فؤاد رشاد وممثلي المساهمين من وزارة المالية.

وأشار الوزير، إلى أن شركة فجر المصرية تعد نموذجاً ناجحاً بالتكامل مع شركة فجر الأردنية المصرية لنقل وتوريد الغاز الطبيعي وتوزيعه داخل الأردن بمشاركة عدد من شركات البترول المصرية لنقل الخبرات وزيادة القيمة المضافة ومدخلاً مهماً لتوسيع أنشطة شركات البترول المصرية وفتح مجالات عمل جديدة.

من جانبه استعرض رئيس شركة "فجر"، أحمد محمود، نتائج الأعمال، حيث أوضح قيام الشركة حالياً بإعداد الدراسات الفنية والاقتصادية اللازمة لنقل وتوزيع الغاز الطبيعي وتزويد المنشآت الصناعية والتجارية والمنزلية ومحطة الغاز المضغوط للسيارات بمدينة العقبة الأردنية.

 كما نوه، إلى عدد من المشروعات التي يتم دراستها حالياً في إطار العمل على تنويع وتعظيم أنشطتها مثل مشروع توصيل الغاز الطبيعي لمدينة الطور بجنوب سيناء باستخدام حافلات الغاز المضغوط وتوصيله لمحطة تخفيض الضغط والقياس بمدينة الطور وذلك كآلية جديدة لإيجاد بديل لخط الغاز التقليدي.

وأضاف، أنه تم الانتهاء من تنفيذ التسهيلات اللازمة لإمداد محطة كهرباء السمراء والحسين الحرارية بالغاز وأنه تم الانتهاء من أعمال التدفيع المبكر للغاز في سبتمبر الماضي، فضلاً عن البدء في تنفيذ أعمال توصيل الغاز لكبرى الكيانات الصناعية، حيث تم الانتهاء من 80% من أعمال المشروع.

 كما أشار، إلى أنه يتم حالياً إمداد المدن الصناعية الكبرى بالأردن بالغاز كوقود حضاري نظيف.


إقرأ أيضا