مصر تطرح مزايدة عالمية للتنقيب عن البترول بالبحر الأحمر نهاية2018

مصر تطرح مزايدة عالمية للتنقيب عن البترول بالبحر الأحمر نهاية2018

السبت 10 مارس 2018 04:02:00 مساءً

وكالات

قال وزير البترول المصري، إن الحكومة تعتزم طرح مزايدة عالمية للبحث والتنقيب عن البترول بالبحر الأحمر بنهاية العام الجاري.

وأضاف طارق الملا، في مؤتمر صحفي اليوم السبت، للإعلان عن نتائج الاستكشافات في محافظة البحر الأحمر، أن شركة شيرنبرجر الأمريكية تقوم حاليا بعمليات الاستكشاف بالمنطقة من المقرر أن تنتهي في مارس الجاري.

وأشار وزير البترول، إلى أن الشركة أنجزت نحو  95% من عمليات الاستكشاف بالمنطقة المخصصة لها.

وأوضح الملا ، أن الشركة الأمريكية تجري عمليات الاستكشاف على عمق يصل إلى 10 كيلومترات في بمساحة تمتد لنحو 60 ألف كم مربع، من خلال تكنولوجيا متطورة تمتلكها مركب الاستكشاف الصينية"دونج فان كان".

وأفاد بأنه من المقرر الإعلان عن نتائج الاستكشافات التي تقوم بها الشركة الأمريكية بنهاية يونيو القادم، ليعقبها طرح المزايدة العالمية للتنقيب.

وقال الملا، إن المشروع سيتيح الفرصة للحصول على بيانات أكثر وضوحاً للتراكيب الجيولوجية العميقة والأحواض الترسيبية والمكامن البترولية المحتملة بتلك المناطق لبدء النشاط البترولى فى هذه المنطقة المصرية البكر التى لم تشهد نشاطاً بترولياً من قبل باستثناء خليج السويس.

وأضاف أن المشروع سيمكن شركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول من طرح مزايدات عالمية للبحث عن الثروات البترولية واستغلالها في المياه الاقتصادية المصرية في البحر الأحمر وهو ما لم يكن ممكناً دون ترسيم الحدود البحرية فى البحر الأحمر مع السعودية.

وأشار إلى أنه فور الانتهاء من معالجة البيانات الجديدة للمشروع سيتم طرح مزايدة عالمية متضمنة قطاعات جديدة بالبحر الأحمر قبل نهاية العام الجارى بعد منح شركات البحث العالمية فرصة للاطلاع علي البيانات الجديدة وتقييمها لتلك القطاعات .

ومن جانبه أوضح رئيس شركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول، أن المشروع يهدف إلى تجميع بيانات جيوفيزيقية متكاملة تتضمن مسح سيزمى ثنائى الأبعاد إلزامى بمجموع أطوال 10 ألاف كيلومتر وبرنامج مخطط يتضمن مسح سيزمى ثنائى الأبعاد إضافى ومسح سيزمى ثلاثى الأبعاد لمساحة البحر الأحمر بالكامل بالتزامن مع مسح تثاقلى وجاذبى بحرى، بالإضافة إلى إعادة معالجة لكافة البيانات الحالية وإجراء دراسات جيولوجية وجيوفيزيقية .

وقال المهندس محمد شيمى ، إنه بالرغم من وجود العديد من الصعوبات فى تكوين صور واضحة للتراكيب تحت السطحية بالبحر الأحمر نظراً لتواجد طبقات هائلة من الملح والتى يصل سمكها إلى 3 كم بالإضافة إلى صعوبة ووعورة تضاريس قاع البحر، إلا أن التقنيات الحديثة من خلال تقديم حلولاً متطورة استطاعت التغلب على تلك الصعوبات لعل أهمها استخدام كابلات  يتراوح طولها بين 10-12 كيلومتر واستخدام أحدث التقنيات لتسجيل الموجات الصوتية ولفترة زمنية كافية لتسجيل صوراً تحت سطحية بعمق يزيد عن 20 كيلو متر.

وأضاف أن شركة جنوب الوادي قدمت كافة الأعمال والجهود المطلوبة لتبكير البدء فى تنفيذ المشروع، والذى كان مخطط البدء فى العمليات خلال 18 شهراً منذ تاريخ التعاقد فى 19 يوليو 2017.

وذكر أن الشركة نجحت فى الحصول على كافة الموافقات والتصاريح المطلوبة من الجهات المعنية وقامت بإعداد دراسات بيئية قبل بدء العمليات انتهت بتنفيذ مجموعة من الإجراءات والشروط وفقاً للمعايير البيئية فى مجال المحافظة على البيئة وهو ما تم الالتزام به أثناء تنفيذ المشروع.

وأضاف أن المركب المتخصصة وصلت بهذه الأعمال إلى ميناء سفاجا فى 12 ديسمبر2017، وبدأت عمليات المسح السيزمى خلال أسبوع من وصولها، وخلال الشهور الماضية استمر العمل على مدار الساعة بمعدلات غير مسبوقة على الرغم من التحديات.

وبلغ ما تم تجميعه من بيانات حوالى 9500 كيلومتر طولى من إجمالى 10 ألاف كيلومتر المحددة بنسبة 95% من المخطط.

وأشار  إلى أنه من المتوقع أن تنتهى عمليات تجميع البيانات فى نهاية الشهر الجارى، وطبقاً للمخطط العام للمشروع فأن مرحلة معالجة البيانات الجديدة ستبدأ فور الانتهاء من تجميعها، على أن تنتهى بنهاية الربع الثالث من العام الحالى .


إقرأ أيضا