د. محمد سيد احمد يكتب : آخر كلام .. وانتصرت الثورة المضادة !!
الاثنين 11 أبريل 2016 07:25:42 مساءًمشاهدات(324)

لقد تجاوزنا منذ عدة أشهر العام الخامس لثورة 25 يناير 2011, وأوشكنا على إتمام العام الثالث للموجة الثانية من الثورة فى 30 يونيو 2013, ومازال الشعب المصرى الذى خرج على مبارك ومن بعده مرسي يرفع نفس الشعار العيش والحرية والعدالة الاجتماعية, ولكن هيهات أن تتحقق أحلامه التى بدأت تتبدد وتتحول الى كوابيس وأوهام, لدرجة جعلت الكثيرين منهم يكفرون بالثورة, حيث كانت أوضاعهم المعيشية المتردية قبل 25 يناير محتملة, أما الآن فقد أصبحت فوق احتمالهم ولم يعد أبناء الطبقة الوسطى قادرين على تلبية احتياجات أسرهم والكثير منهم سقط من فوق السلم الاجتماعي ليواجه مصير الغالبية العظمى من شعب مصر الذين يعيشون تحت خط الفقر ولا يستطيعون مواجهة غول الأسعار الذى يلتهم دخولهم قبل مرور أسبوع من بداية الشهر ويجلسون يندبون حظوظهم باقى أيام الشهر ويستدينون وتهدر كرامتهم, هذا بالنسبة للعاملين بالقطاع الرسمى وهم يشكلون ربع العاملين بالدولة أما القطاع الأكبر والذى يشكل ثلاثة أرباع العاملين فى الدولة فيعملون فى القطاع غير الرسمى وعن هؤلاء وفقرهم ومعاناتهم حدث ولا حرج.

 

لقد انتظر الشعب المصرى الذى ثار فى 25 يناير أن تتحقق أحلامه ومطالبه المشروعة فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية, بعد أن ظن أن الثورة قد انتهت برحيل مبارك فقام بتنظيف الميادين في صورة حضارية رائعة وعاد الجميع الى منازلهم ينتظرون من المجلس العسكرى الذى تولى حكم البلاد تحقيق ما خرجوا من أجله, وللآسف فشل المجلس العسكرى في تحقيق مطالب وأحلام المصريين وفشل أيضا فى إدارة شئون البلاد, وكانت النتيجة مزيد من المعاناة للشعب, ومزيد من الصراع على السلطة بين فصيل إرهابي غير وطنى يريد الوصول للسلطة حتى ولو على جثث المصريين لتحقيق حلم الخلافة الوهمى, وبين فصيل الفساد الممثل في عصابة مبارك التى تراجعت مؤقتا وانحنت للريح الثورية العاتية وعادت لتنظيم صفوفها من أجل القيام بالثورة المضادة. ونجح الفصيل الإرهابي فى الجولة الأولى لاختطاف مصر وعاش الشعب المصرى عاما من أسوأ أيامه وتمكن من كشف الفصيل الإرهابي مبكرا وتأكد أنه يسير على نفس نهج نظام مبارك التابع أمريكيا وصهيونيا حيث حاول الفصيل الإرهابي مغازلة الأمريكان والصهاينة بشكل فج ومفضوح فكانت نهايتهم مبكرة بعد خروج الشعب عليهم فى 30 يونيو.

 

وبعد نجاح الشعب فى الاطاحة بالجماعة الارهابية عاد من جديد ينتظر تحقيق أحلامه فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية, وتوسم خيرا فى قائد الجيش وجاء به رئيسا, بعد أن أعد دستورا جديدا معتقدا بذلك أنه يسير فى طريق تحقيق مطالبه المشروعة, وصبر وطال الصبر وفى تلك الأثناء التى أختفى فيها الفصيل الإرهابي من المشهد السياسي, وأصبح الملعب خاليا لفصيل الفساد ممثل الثورة المضادة ليعود من جديد وبقوة لصدارة المشهد السياسي ممثلا فى حكومات يغلب عليها أعضاء الحزب الوطنى ولجنة السياسات من الصفوف الخلفية والوجوه غير المعروفة إعلاميا وجماهيريا, وظل الأباطرة الكبار فى خلفية الصورة مسيطرين ومهيمنين اقتصاديا, وجاء الاستحقاق البرلماني ليستحوذ تيار الثورة المضادة على الأغلبية عبر الرشاوى الانتخابية وشراء أصوات الناخبين من الفقراء استغلالا لفقرهم وهم الأغلبية الساحقة من شعب مصر.

 

 وانتهى مولد خارطة المستقبل المزعومة وانتظر الشعب المصرى تحقيق أحلامه فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية, لكن كل ذلك تبدد بفعل سياسات النظام الجديد الذى قام بتجريف الحياة السياسية تماما بالقضاء على الأحزاب السياسية التى يمكن من خلالها بناء نظام ديمقراطى, وعلى المستوى الاقتصادى ظلت السياسات الرأسمالية التابعة كما هى وبقى 40 شخصا يسيطرون على 80% من ثروة الوطن, وعلى المستوى الاجتماعى حدث ولا حرج لا تعليم ولا صحة ولا إسكان ولا ضمان اجتماعي مع ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل ونسبة من يفقدون أعمالهم, وفى الملفات الخارجية عادت من جديد سياسات السادات – مبارك التى يتراجع فيها الدور المصرى علي المستويين الدولى والإقليمى, ويشهد على ذلك التبعية الكاملة للسعودية التى تنفذ الاجندة الامريكية الصهيونية التى تسعي لتقسيم وتفتيت الوطن العربي عبر دعم وتمويل وتسليح الجماعات الإرهابية.

 

وأخيرا محاولة التفريط فى جزء من تراب الوطن – علي غرار المشروع الإخوانى الإرهابي -  للكيان السعودى وهو جزيرتي تيران وصنافير التى وقعت حرب 1967 بسببهما مع العدو الصهيونى, وهما الثابتتين تاريخيا كأرض مصرية وفقا لترسيم الحدود لعام 1906 قبل تأسيس الكيان السعودى الذى أسس في عام 1932, والسؤال الذى يطرح نفسه الآن ماذا ستفعل مصر إذا وافق الكيان السعودى بإقامة قاعدة عسكرية لأمريكا بجزيرة تيران وهو حلم الأمريكان القديم بوضع قاعدة عسكرية بالبحر الأحمر ؟! وآخر كلام للشعب المصرى هو أنك راهنت على رهانات خاسرة, فالثورة التى لا تحكم لا يمكن أن تحقق أحلام القائمين بها, بل تبقي فريسة للصراع على السلطة بين أجنحة الفساد والإرهاب, ولذلك يمكننا الآن أن نعلن وبضمير مستريح أن الثورة المضادة قد انتصرت فى هذه الجولة لكنها لن تبقي طويلا لأن أسباب الثورة مازالت قائمة, اللهم بلغت اللهم فاشهد.