د. محمد سيد احمد يكتب : السيسي .. ومصباح علاء الدين .. وأحلام الفقراء !!
الاثنين 20 يونيو 2016 09:31:22 مساءًمشاهدات(464)

 

منذ خرجت الطليعة الثورية فى 25 يناير وانضم إليها جموع المصريين, وتبلورت مطالبهم فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية, وهى أحلام الفقراء المشروعة, والتى كانوا يعتقدون أنها لا يمكن أن تتحقق فى ظل وجود مبارك, وحين تمكنت الثورة من الإطاحة بالطاغية, الذى لم يكن يتصور أكثر المتفائلين امكانية زحزحته من فوق عرش مصر, بل كان الغالبية العظمى من المصريين قد بدأ يتسرب الى نفوسهم أننا قد عدنا الى العصر الملكى عندما تحولت أسرة مبارك فى أيامه الأخيرة الى أسرة حاكمة الأب العجوز يجلس على العرش شكليا لكنه فى الواقع لم يكن يمارس سلطاته بل فوض بعضها لزوجته التى كانت تأمر فتطاع, وأطلق يد ولده الأكبر فى شئون الاقتصاد فأصبح شريكا فى الاستيلاء على المال العام مع مجموعة من رجال الأعمال المقربين من الأسرة الملكية, أما ولده الأصغر فقد أستولى على المشهد السياسي برمته فكان هو الذى يدير البلاد عبر لجنة السياسات المزعومة, وكان يشكل الحكومة ويتدخل فى تزوير الانتخابات لصالح الحزب الحاكم, ولم يخفى رغبته ورغبة الست والدته فى توريث عرش مصر, وعندما نجحت الثورة فى الإطاحة بهم أعتقد الكثير من فقراء مصر أن أحلامهم قد أصبحت قيد التحقيق.

لكن هذه الأحلام البسيطة المتمثلة فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية قد تبددت سريعا بعد تولى المجلس العسكرى لشئون البلاد والذى سار على نفس منهج مبارك فالسياسات الاقتصادية والاجتماعية ظلت كما هى رغم اختفاء الوجوه القديمة من المشهد السياسي مؤقتا, وفى غفلة من الزمن تمكنت جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية من الاستيلاء على السلطة وقاموا باستغلال الخطاب الدينى ليوهموا جموع المصريين أنهم جاءوا ليحكموا بشرع الله وأنهم سوف يحققون للفقراء أحلامهم البسيطة فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية لكنهم كانوا يصرون على تطبيق نفس السياسات الاقتصادية والاجتماعية التى كان يطبقها مبارك فقط حاولوا أن تحل عصابتهم محل عصابة مبارك, وهنا كان خروج المصريين فى موجة جديدة للثورة عرفت بثورة 30 يونيو تمكنوا من خلالها بالإطاحة بالجماعة الإرهابية من سدة الحكم, وعادت الأحلام تراود الفقراء من جديد أحلام العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

وصعد الرئيس السيسي لسدة الحكم بإرادة جماهيرية غير مسبوقة ولما لا فالرجل هو قائد الجيش الذى وضع رقبته فوق كفيه واستجاب لرغبة الجماهير الشعبية فى الإطاحة بمحمد مرسي وجماعته الإرهابية من سدة الحكم, والرجل هو الذى أكد للفقراء أنه معهم وأنه سوف يحقق لهم كل أحلامهم وهو ما جعل الفقراء يثقون به وتزداد طموحاتهم ويعتقدون أن أحلامهم لم تذهب أدراج الرياح, بل أصبحت على وشك التحقيق, وبالطبع حاول الرجل أن يكون على قدر المسئولية التى حملها له الفقراء, لكنه لم يكن لديه رؤية أو برنامج أو مشروع محدد لتحقيق أحلام الفقراء التى أعلن انحيازه لهم, لذلك لم يسعى الرجل الى وضع سياسات اقتصادية واجتماعية جديدة تمكنه من تحقيق أحلام الفقراء فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية, بل قام باستنساخ نفس سياسات مبارك التى كرست الفقر داخل المجتمع المصرى.

وبالنظر الى المشروعات التى قام الرجل بتنفيذها منذ توليه المسئولية ورغم أهميتها إلا أن أغلبها من نوعية المشروعات التى لا تعود بفائدة مباشرة على الفقراء والكادحين, والشعب يعتقد أن الرجل يمتلك مصباح علاء الدين وأنه سوف يقوم وفى غمضة عين بتحقيق أحلامهم لكنهم مع الوقت بدأت أحلامهم تتبدد وبدأ البعض يفقد الأمل, وبالطبع حجة الرجل جاهزة وهى أنه لا يمتلك مصباح علاء الدين, وأنه يقوم بمواجهة شرسة مع الإرهاب, وأنه ليس فى الإمكان أفضل مما كان, لكننا نقول له إنك بالفعل قادر على تحقيق أحلام الفقراء دون امتلاك مصباح علاء الدين, فقط عليك أن تدخل فى معركة مكافحة الفساد والمتمثل فى الإطاحة برجال مبارك الذين مازالوا يحكمون بواسطة صبيانهم من الصفوف الخلفية للحزب الوطنى ولجنة السياسات, وبعدها تتخلى عن السياسات الاقتصادية والاجتماعية التى كان يتبعها مبارك, من هنا يمكنك أن تعيد إحياء أحلام الفقراء فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية, اللهم بلغت اللهم فاشهد.