رياضة

لماذا وضع لاعبو ألمانيا أيديهم على أفواههم في مونديال قطر؟

24 نوفمبر 2022 | 1:51 مساءً

وضع لاعبو المنتخب الألماني أيديهم على أفواههم لدى التقاط صورة قبيل انطلاق مباراتهم الأولى في كأس العالم، وذلك على خلفية خلاف مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بشأن ارتداء شارة “حب واحد”.

وتأتي هذه الخطوة بعد تهديد الفيفا بفرض عقوبات على اللاعبين في حال ارتداء شارة دعم مجتمع الميم، خلال المباريات في مونديال قطر.

وكان من المتوقع أن يرتدي سبع قادة لمنتخبات أوروبية شارة “حب واحد” خلال البطولة.

وقال اتحاد كرة القدم الألماني عبر تويتر إن الأمر “لم يكن متعلقا بتوجيه رسالة سياسية”.

وأضاف أن “حقوق الإنسان غير قابلة للتفاوض. ينبغي اعتبار ذلك أمراً مفروغاً منه، لكنه ليس كذلك. لهذا السبب هذه الرسالة مهمة جدا بالنسبة لنا.

وكان من المفترض أن يضع الفريق الألماني شارة “حب واحد”، إلى جانب إنجلترا وويلز وبلجيكا والدانمارك وهولندا وسويسرا.

وكان الفيفا قد هيأ حملته الخاصة تحت شعار “لا للتمييز”، التي كان من المفترض أن تنطلق بدءا من مباريات ربع النهائي.

ويسمح الآن لقادة الفرق بوضع شارة “لا للتمييز”، طوال فترة البطولة. وهذا ما فعله كابتن منتخب ألمانيا، حارس المرمى مانويل نوير في المباراة ضد اليابان.

وقال الاتحاد الألماني “نريد استخدام شارة كابتن فريقنا، لاتخاذ موقف يدعم القيم التي نتمسك بها في المنتخب الوطني الألماني”.

وأضاف قائلا: “نحن ودول أخرى، نريد أن يكون صوتنا مسموعا”.

وأعلن الاتحاد الألماني أنه يحقق في ما إن كان القانون يسمح للفيفا بتهديد اللاعبين بعقوبات على خلفية ارتداء الشارة.

وقال المدير الإعلامي في الاتحاد الألماني ستيفين سايمون إن “الفيفا منعنا من استخدام رمز التنوع وحقوق الإنسان”.

وأضاف أنهم “ضمّوا إلى هذا تهديدات هائلة بعقوبات رياضية دون تحديدها”.

وقال سايمون إن الاتحاد الألماني “يتحقق إن كان هذا الإجراء قانونيا من قبل الفيفا”.

وأشار في حديث لصحيفة “بيلد” الألمانية إلى أن الاتحاد الألماني لكرة القدم، اتصل بمحكمة التحكيم الرياضي بشأن هذه القضية، ويأمل أن يتمكن نوير من ارتداء شارة “حب واحد” في مباراة فريقه الثانية ضمن المجموعة الخامسة ضد إسبانيا يوم الأحد.

وقال سايمون في وقت سابق إن الدول السبعة واجهت “ابتزازا شديدا” من قبل الفيفا.

وعلقت سلسلة المتاجر الكبرى “ريوي”، إعلاناتها مع الاتحاد الألماني، في محاولة للنأي بنفسها عن الفيفا.

وارتدى هاري كاين شارة الفيفا في مباراة إنجلترا الأولى ضد إيران يوم الاثنين. وأعلن في سبتمبر أنّ قادة 10 فرق أوروبية – إنجلترا وويلز وبلجيكا والدانمارك وهولندا وسويسرا وألمانيا والنرويج والسويد وفرنسا – سيرتدون شارة “حب واحد” خلال مباريات كأس العالم.

ولم تتأهل النرويج والسويد لنهائيات كأس العالم، بينما قال قائد منتخب فرنسا هوغو لوريس، إنه لن يرتدي الشارة لأنه يريد “إظهار الاحترام” لقطر.

وقال الجناح الإنجليزي السابق أندروس تاونسند إنه “غير مرتاح بعض الشيء” بشأن الاحتجاجات ضد موقف قطر من حقوق مجتمع الميم في البلاد.

وقال مهاجم “إيفرتون” في حديثه لبرنامج “توك سبورت”، إن اللاعبين المسلمين يحترمون الحملات مثل شعارات قوس قزح في بريطانيا، لكنهم لا يستطيعون “تسويقها لأنهم يخافون أن يخالفوا ديانتهم”.

وأضاف قائلاً إن “الأمر صعب – حين يكونون في بلدنا يحترمون معتقداتنا. نحن قادمون إلى بلدهم، لا نوافق على ذلك، لكنه ما يزال معتقدهم الديني”.

وقال “أنا غير مرتاح بعض الشيء، أن نأتي إلى هنا ونحتج ونزعج ثقافة، بينما هؤلاء الأشخاص في بلدهم”.

زر الذهاب إلى الأعلى