رياضة

مفاجأة : كرة المونديال صناعة مصرية خالصة 100%

24 نوفمبر 2022 | 5:19 مساءً

اشتعل صراع على مواقع التواصل حول موطن صناعة كرة المونديال، بعدما أعلن مسؤول مصري، أنها صناعة مصرية خالصة وبنسبة 100% .

فقبل أيام، كتب سيف الوزيري، رئيس شركة برزنتيشن المصرية عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك” أن كرة مونديال قطر صناعة مصرية، وبأياد مصرية 100% “.
وأضاف: تشرفت أن أكون جزءا صغيرا من الإنجاز العظيم، ومصر ستكون محطة رئيسية لتصدير كرات أديداس للعالم كله بداية بكأس العالم قطر 2022”.

ليشعل بذلك زوبعة بين من أبدى افتخاره بهذا الإنجاز، ومن شكك فيه مؤكداً أن كرة مونديال 2022 صناعة باكستانية كاملة، لاسيما أن باكستان تحتكر منذ سنوات طويلة. هذه الصناعة.

إلا أن الحكومة المصرية ردت على تلك الشكوك بشكل قاطع. فقد أعلن مجلس الوزراء أمس أن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، اجتمع بممثلي شركة “فورورد إيجيبت” المُشاركة في تصنيع الكُرة الرسمية لمونديال قطر، وهنأهم على خطوة تصنيع هذا المُنتج الرياضي، مثمناً أن يتم ذلك بأيادٍ مصرية، كمساهمة للصناعة الوطنية في هذه البطولة الأشهر كروياً في العالم.

إلى ذلك، كشفت تهنئة الحكومة أن الشركة المصنعة هي شركة “أديداس” العالمية، التي اعتمدت مصنع شركة “فورورد إيجيبت” المصرية لتصنيع الكرة وتعاقدت معها من أجل إنتاج 1500 كرة قدم، بقياسات عالمية، حيث يعد مصنع الشركة في مصر الأول والوحيد المعتمد من “أديداس” العالمية في الشرق الأوسط.

وفي السياق، أوضح جاسر السيد، رئيس مجلس إدارة الشركة أن المصنع يقع بمدينة الروبيكي شرق القاهرة، وأنه يعمل باتفاق شراكة مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابعة للجيش، حيث قامت الشركة بجلب التكنولوجيا والماكينات من باكستان، بالتنسيق مع أديداس، ونقل الخبرة منها، باعتبارها دولة رائدة في مجال تصنيع كرات القدم، وتم اختيار توقيت افتتاح المونديال لبدء الإنتاج الفعلي.

كما أضاف أن هذا المصنع يعمل بطاقة إنتاجية تصل لنحو 3.5 مليون كرة قدم سنوياً، أما عدد العمال فيه فيبلغ 600، كلهم مصريون تم تدريبهم، وفق أحدث الأنظمة والخبرات في هذا المجال، إضافة إلى 3 خبراء أجانب.

إلى ذلك، أشار إلى أن الاتفاق مع شركة “أديداس”، نص على توطين الصناعة في مصر بشكل تام، ليكون 100% من الإنتاج محلياً خلال عام، على أن تقوم الشركة العالمية بشراء 100% من الإنتاج ليتم تصديره. وأوضح أن الشركة تُشارك في تصنيع حصة محددة من كرة القدم الرسمية لبطولة كأس العالم لعام 2022، إلى جانب مصنعين آخرين في اثنتين من دول العالم.

يشار إلى أن الحكومة المصرية كانت أعلنت سابقاً أن هذا المصنع من الممكن أن يمثل نواة صالحة لإقامة مدينة صناعية متكاملة في البلاد للمنتجات الرياضية العالمية، معرباً عن استعداد الحكومة لتقديم الدعم والمساندة، لتصبح هذه التجربة قصة نجاح وطنية.

كما وافقت على مشروع قرار بإنشاء منطقة حرة خاصة باسم شركة “فورورد إيجيبت” للصناعات الرياضية وكرة القدم، على قطعة أرض مساحتها 25 ألف متر بالمنطقة الصناعية بمدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية.

ويستهدف إنشاء تلك المنطقة الحرة، العمل في مجال إنتاج وتصنيع كافة مستلزمات الألعاب الرياضية، وتخزين الكيماويات اللازمة لصناعة الملابس الرياضية والكرات، للعلامات التجارية العالمية، حيث ستضم 3 مصانع لكل من كرات القدم، والأحذية والملابس الرياضية، ومخزناً للكيماويات.

زر الذهاب إلى الأعلى