اقتصادسلايدر

القيمة السوقية للبورصات العربية حوالي 16 تريليونات دولار خلال أسبوع

30 نوفمبر 2022 | 1:48 مساءً

تصدر سوق أبوظبي للأوراق المالية على البورصات العربية في تداولات الأسبوع الماضي بمكاسب سوقية تجاوزت 43 مليار دولار في نهاية الأسبوع الماضي، وفق أحدث تقارير صندوق النقد العربي.

وأنهى مؤشر صندوق النقد العربي المركب لأسواق المال العربية ينهي تعاملات الأسبوع المنتهي في 25 نوفمبر 2022 منخفضاً بنحو 0.09 في المائة ليصل إلى حوالي 478.91 نقطة.

وتصدرت البورصة المصرية  البورصات العربية على صعيد الأداء بصعود مؤشرها بنسبة 2.1 في المائة،نتيجة ارتفاع مؤشرات البنوك والاستثمار والصناعة، محققة مكاسباً على صعيد القيمة السوقية بنحو 793 مليون دولار أمريكي، لتصل إلى حوالي 34.23 مليار دولار أمريكي, وفقاُ لبيان صحفي.

وقال الصندوق، في النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية، إن القيمة السوقية لسوق أبوظبي ارتفعت من689.09 مليار دولار إلى 732.24 مليار دولار في نهاية الأسبوع الماضي بنمو بنسبة 6.26%، فيما وصلتالقيمة السوقية لسوق دبي المالي إلى 157.8 مليار دولار.

وأشارت النشرة إلى أن الرسملة السوقية للبورصات العربية المتضمنة في قاعدة بيانات الصندوق وتضم 13 بورصة عربية، ارتفعت إلى 4.163 تريليونات دولار في نهاية الأسبوع الماضي.

وقادت بورصة بيروت الارتفاعات المسجلة في القيمة المتداولة التي ارتفعت بنسبة 152.08 في المائة، مدعومةبارتفاع مؤشر بعض القطاعات الرئيسة. § بورصة الدار البيضاء تتقدم البورصات العربية على مستوىارتفاع حجم التداول بنسبة 175.41 في المائة.

وسجل المؤشر المركب لصندوق النقد العربي للأسواق المالية العربية خلال الأسبوع المُنتهي في الخامسوالعشرين من شهر نوفمبر 2022 انخفاضاً بنحو 0.09 في المائة، أي ما يعادل 0.45 نقطة مئوية، ليصلإلى نحو 487.91 نقطة، مقارنةً بمستواه المُسجل في الثامن عشر من شهر نوفمبر 2022.

وشهدت مؤشرات أداء البورصات العربية المُتضمنة في المؤشر المركب لصندوق النقد العربي تبايناً غلب عليهالتراجع في الأسبوع المنتهي في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر 2022.

وسجلت ست بورصات عربية ارتفاعاً خلال الأسبوع الماضي نتيجة ارتفاع القيمة السوقية ومؤشرات قيمالتداول، مدعومة بارتفاع مؤشرات قطاعات البنوك والاستثمار والطاقة.

في المقابل، سجلت ثماني بورصات عربية تراجعاً في مؤشرات أدائها، نتيجة تراجع مؤشرات القيمةالسوقية ومؤشرات قيم وحجم التداول، وقد تراوحت نسب التراجع في مؤشر الأداء لتلك البورصات بين 0.01 و 2.83 في المائة.

وتقدمت البورصة المصرية البورصات العربية على مستوى مؤشرات الأداء، مسجلةً ارتفاعاً بنسبة 2.1 فيالمائة نتيجة ارتفاع مؤشرات قطاعات البنوك والاستثمار و الصناعة ، كما شهدت بورصتا دمشق ومسقطارتفعاً بنسب بلغت 1.99 و 1.54 في المائة على الترتيب.

على صعيد القيمة السوقية للأسواق المالية العربية المُضمّنة في قاعدة بيانات المؤشر المركب لصندوق النقدالعربي، فقد سجلت انخفاضاً في نهاية الأسبوع المنتهي في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر 2022 بنحو 0.05 في المائة، نتيجة انخفاضها في ست بورصات عربية، مقابل تسجيلها ارتفاعاً في سبع بورصاتعربية. في هذا الصدد.

تصدر سوق أبوظبي للأوراق المالية الارتفاع المسجل على مستوى القيمة السوقية بنسبة 6.26 في المائة فينهاية الأسبوع المنتهي في الخامس

وسجلت كل من البورصة المصرية وسوق دمشق وبورصة مسقط ارتفاعاً بنسب تراوحت بين 1.78 و 2.37 فيالمائة.

كما سجلت بورصات كل من فلسطين عمّان والدار البيضاء تحسناً بأقل من واحد في المائة في نهاية الأسبوعالماضي.

وشهدت قيمة تداولات أسواق المال العربية تراجعاً في نهاية الأسبوع المنتهي في الخامس والعشرين منشهر نوفمبر 2022 بنسبة بلغت 28 في المائة، مقارنةً بالأسبوع المنتهي في الثامن عشر من شهر نوفمبر2022، وتراجعت قيمة التداول في سبع بورصات عربية، مقابل تسجيل ارتفاع في سبع بورصات عربيةأخرى.

وسجلت بورصة بيروت أكبر الارتفاعات في قيمة التداول بنسبة 152.1في المائة، كما سجلت بورصات كل منفلسطين والعراق ومسقط تحسناً بنسب تراوحت بين 23.15 و 87.9 في المائة، فيما شهدت بورصات مصرووأبوظبي وقطر تحسنا بنحو 2.52 و1.0 و 0.82 في المائة على الترتيب.

وسجل حجم تداول البورصات العربية المُضمنة في قاعدة بيانات صندوق النقد العربي تراجعاً بنحو 20.33 في المائة في نهاية الأسبوع المنتهي في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر 2022، نتيجة تراجعها في أحدعشر بورصة عربية، مقابل تسجيله ارتفاعاً في أربع بورصات عربية أخرى.

وتقدمت بورصة الدار البيضاء البورصات العربية على مستوى حجم التداول في نهاية الأسبوع المنتهي فيالخامس والعشرين من شهر نوفمبر 2022 بنسبة 175.4 في المائة، كما سجلت بورصتا فلسطين وقطرارتفاعاً بنحو 77.57 و15.94 في المائة على الترتيب، فيما سجلت بورصة عمّان تحسناً بنحو 2.75 فيالمائة.

زر الذهاب إلى الأعلى