مقالات

الشيخ سعد الفقي يكتب: عندما تنتهي الرحلة

17 يناير 2023 | 5:09 مساءً

عندما تنتهي الرحلة سيحزنون ويتألمون لفقدك ورحيلك .. سيكون مشهدا مهيبا الحضور هم الأصدقاء والأعداء والأقارب والجيران . سوف يبكون ويذرفون الدموع علي خدودهم سوف يحرص الجميع علي أداء صلاه الجنازه وفي صفوفها الأولي ..سيرفعون أكف الضراعه الي الله عز وجل لك بالرحمه والمغفره والعتق من النار .سيدعون لك ( اللهم ان كان محسنا فزد في احسانه وان كان سيئا فتجاوز عن سيئاته اللهم أسقه من حوض نبيك الكريم الخ ) .سنراهم يهرولون عند الغسل الكل يعرض خدماته سوف يتسابق أحدهم عندي من العطر مايليق بك ..
سوف يتسابقون في حمل النعش قربه وحسبه ووصيه ومشاركه .
الا انهم حتما سيغادون المكان وستكون وحيدا فريدا لاحول لك ولاقوه . وعند دخول القبر سينصرف الجميع القريب والغريب الصديق والعدو ..وفي القبر سوف تجد أمورا تسرك بالصلاه علي محمد صلي الله عليه وسلم فاحرص عليها من الأن سوف تسئل من الملكين ..
من ربك؟ وماهو دينك؟ وماهو الرسول المبعوث فيكم ؟ . لقد انتهت الرحله والبدايات لابد لها من نهايات واللقاء قادم؟؟
عند سكرات الموت يكون الصدق فلا مجال للكذب سوف يقولون عنك كلاما طيبا ومعسولا .. وان كنت غير ذلك هذا مايحدث ؟ بعد الموت تتوهج قريحه الخير ينسي الناس ماكان يؤلمهم ويتذكرون لك العمل الطيب قد يكون كلمه وقد يكون فعلا صغيرا .سيتألمون لرحيلك ومع مرور الساعات سوف تكون ذكري عابره وطيف سريع .عندما تشتد الأزمات ويصيبهم القرح ربما يعودون اليك ..
كان وكان؟؟ المهم مع مرور السنوات سوف تكون من الزمن الماضي وهو بالتأكيد جميل
فالقادم لن يكون الأفضل . ربما يكون الماضي مرا الا أنه أفضل من هواجس ننتظرها وتخوفات تطاردنا .
مهما كنت عظيما ونبيلا ستكون ذكري وستكون طيفا .. ستنصرف الألسنه عن ذكرك فهناك ماهو أولي وأهم منك هكذا هي الحياه وهكذا هم البشر ..
فاصنع لنفسك مكانه عند ربك فهو الولي
وعنده لاتنسي .. وستكون حقيقه موجوده
وان تناساك الجميع .
سعد الفقي
كاتب وباحث

زر الذهاب إلى الأعلى