بترول وغازسلايدر

ألمانيا: سنظل عاجزين عن تعويض الغاز الروسي حتى 2026

24 يناير 2023 | 4:54 مساءً

اعترفت وزارة الاقتصاد الألمانية في خطاب موجه إلى حزب اليسار الألماني، بأنها ستظل عاجزة عن تعويض الغاز الروسي حتى عام 2026، بسبب محدودية قدرة تخزين الغاز المسال مقارنة بالاحتياجات.

وكشفت وزارة الاقتصاد الألمانية عن تضارب بين تصريحات المسؤولين بشأن التوقف عن الاعتماد على الغاز الروسي نهائيًا.

وأكد خطاب الوزارة أن ألمانيا تحتاج لنحو 3 سنوات إضافية، أي حتى 2026، لبناء سعة تخزين للغاز المسال، تعادل ما وصل إليها من الغاز الروسي في عام واحد فقط هو 2021.

وأعلنت برلين عزمها بناء محطتين للغاز المسال، وزيادة احتياطياتها من الغاز الطبيعي، في سبيل الاستغناء عن روسيا. وقبل بدء الحرب في أوكرانيا في 24 فبراير 2022، كان الغاز الروسى يمثل ثلثي الواردات الألمانية.

وتبلغ قدرة محطات الغاز المسال -التي تبنيها ألمانيا في الوقت الحالي لتخزين الواردات- المتوقعة بعد 3 سنوات نحو 56 مليار متر مكعب.

وعن اعتماد برلين بكثافة على الغاز الروسي، علق المستشار الألماني، أولاف شولتس، الأسبوع الماضي قائلا: “تعلمت ألمانيا الدرس”، مضيفا “نحن نبني سعة تخزين للغاز المسال تستوعب كميات من الغاز المستورد أكبر من تلك التي كنا نحصل عليها قبل الحرب مع استثناء الوارد من موسكو”..

كما أشارت وزارة الاقتصاد الألمانية إلى أن سعة تخزين الغاز المسال التي تبنيها حكومة المستشار أولاف شولتس حاليًا، ستبلغ 76.5 مليار متر مكعب في 2030، وهو ما يمثل 80 بالمئة من استهلاك البلاد في 2021.

أوضح الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية للنفط والغاز، كلاوديو ديسكالزي، إنه ينبغي على بلاده أن تتخلص من اعتمادها على واردات الغاز الروسي بحلول شتاء 2024 / 2025.

وأضاف ديسكالزي، خلال زيارة للجزائر مع رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء “أنسا” الإيطالية، اليوم الاثنين – “إنني متفائل بأننا سنكون قادرين على خفض الإمدادات الروسية من الغاز إلى الصفر في شتاء 2024-2025”.

وتابع قائلا: “أود أن أقول إننا إذا واصلنا الأمور على هذا النحو، فسوف تسير الأمور في الاتجاه الصحيح”.

ووقعت إيطاليا اتفاقيات مع عدة دول لتعزيز مصادر الطاقة البديلة منذ الحرب الروسية في أوكرانيا وحلت الجزائر محل روسيا كأكبر مورد للغاز لإيطاليا.

أوضحت مجموعة إيني الإيطالية للطاقة في بيان اليوم الاثنين، إن إجمالي الطلب على سنداتها المرتبطة بالاستدامة لأجل خمس سنوات تجاوز العشرة مليارات يورو (10.91 مليار دولار)، أي أكثر من خمسة أمثال الحد الأقصى الذي طرحته الشركة وهو مليارا يورو.

واستفاد الطرح من الإقبال على السندات المرتبطة بأهداف التحول في قطاع الطاقة، وأظهر اهتمامًا كبيرًا من صغار المستثمرين الإيطاليين، المستهدفين بالطرح.

وقال كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لشركة إيني في بيان “نجاح هذه المبادرة استثنائي ومثير للدهشة. لقد كان بالنسبة لنا قبل كل شيء رد فعل قويًا جدًا من حيث ثقة الشعب الإيطالي”.

زر الذهاب إلى الأعلى