الشركات

توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين شركة بتروجت و جامعة 6 أكتوبر

22 نوفمبر 2017 | 10:00 مساءً

طاقة نيوز

فى ضوء اهتمام قطاع البترول المصرى بتوسيع دائرة التعاون و التكامل المؤسسى بين شركات قطاع البترول من جهة ومؤسسات وجهات الدولة من جهة أخرى، وبحضور كلاً من  المهندس صلاح اسماعيل  رئيس مجلس الإدارة و العضو المنتدب و  الدكتور احمد عطية – رئيس جامعة 6 اكتوبر، شهد المركز الرئيسى لشركة بتروجت توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين كلاً من شركة بتروجت وجامعة 6 أكتوبر.
حضر توقيع البروتوكول من جانب جامعة 6 أكتوبر كلاً من  الدكتور مرعى مدكور – عميد كلية الاعلام وفنون الاتصال و الدكتورعبد الغنى احمد  عميد كلية الهندسة وعدد من قيادات ومسئولى الجامعة، بالاضافة الى حضور  و مشاركة عدد من رؤساء تحرير عدد من الجرائد القومية و الخاصة، بالاضافة الى عدد من كبار مذيعى القنوات التلفزيونية و الاعلامية.
كما حضر من جانب شركة بتروجت كلاً من  المهندس خالد عبده  مساعد رئيس الشركة للتصنيع المحلى و  المهندس ابراهيم عبد الهادى  مساعد رئيس الشركة للفرع الجنوبى و المهندس وليد لطفى  مساعد رئيس الشركة للمشروعات الخارجية و المشرف على مشروع ظهر و المحاسب أحمد فهيم  مساعد رئيس الشركة للتوريدات و المهندس إبراهيم رمضان  مساعد رئيس الشركة للعروض و التعاقدات و عدد من  مديرى عموم ومسئولى الإدارات بالشركة.
وقد بدأت مراسم الإحتفال بتقديم عرض مختصر لأنشطة الشركة ومجال أعمالها، أعقبها كلمة المهندس صلاح اسماعيل  رئيس مجلس الإدارة و العضو المنتدب، تقدم فى بدايتها بالشكر لجميع الحضور، مؤكداً على أن  تشريف وحضور كل هذا الجمع  وتواجد كل تلك القامات العلمية و الإعلامية فى شركة بتروجت انما ليشكل مصدر فخر و إعتزازاً  لجميع العاملين بالشركة و إنعكاساً واضحاً لكل ما يحمله و يمثله هذا البروتوكول من قيمة وأهمية.
كما أشار  الى أن هذا البورتوكول ومايتضمنه من بنود عديدة سوف يمثل نقطة انطلاق تهدف الى تفعيل التعاون المشترك المثمر و البناء بين كيانين يتمعان بالسمعة الطيبة و ويملك كلا منهما سجل ناصع وتاريخ مشرف من التميز والنجاح كلاً فى مجاله.
وأضاف  قائلاً أن مصر و ماتشهده حاليا وماسوف تشهده خلال الفترة القادمة من اطلاق وتنفيذ العديد من المشروعات القومية العملاقة فى شتى المجالات والتخصصات وبالشكل الذى يساهم فى تحقيق نهضة اقتصادية عملاقة … ومع الاهمية الكبرى التى توليها الدولة حاليا لتطوير منظومة التعليم بشقيه النظرى و العملى على كافة الاوجه – باعتبار ان ذلك هو المدخل الطبيعى و الضرورى للنهضة و التقدم – ووضع هذا التوجه ضمن اولويات البرامج والسياسات التى يتم تنفيذها حالياً ضمن خطة الدولة الكبرى لتطوير التعليم 2030 وهى الخطة التى تهدف الى تحويل الجامعات الى مجتمع المعرفة وبالشكل الذى يساهم فى بناء دولة جديدة قائمة على التنمية الشاملة وذات اقتصاد تنافسيى متنوع يعتمد على الابتكار والمعرفة ويستمر عبقرية المكان و الانسان ويرتقى بجودة المخرجات النهائية وبالشكل الذى يضمن ان تصبح مصر وبحلول عام 2030 ضمن اكبر 30 دولة فى الاقتصاد على مستوى العالم ومستوى التنافسية وجودة الحياه للمواطنين هو امر لا يمكن تحقيقه الا بتوافر الخبرات التعليمية المكتملة والتى تعد جامعة 6 اكتوبر احد رواده من جهة، وبتوافر الخبرات العملية المكتسبة والتى تعد شركة بتروجت احد رواده من جهة اخرى.
وقد إختتم كلمتخ بتوجيه الشكر مرة أخرى الى جميع الحاضرين والى جميع القائمين على توقيع هذا البروتوكول .. مؤكداً على ان حرص هذين الكيانيين الكبيرين على توقيع هذا البروتوكول انما ياتى انطلاقا من ايمان كلا منهما باهمية المساهمة فى خدمة المجتمع (بوصفه الهدف الاكبر) والحفاظ على حيويته وقوته وتاثيره … مرتكزين على ثلاثة ركائز اساسية يحددها هذا البروتوكول …… الهوية  – الاستمرارية – التميز
أعقب ذلك كلمة الدكتور  احمد عطية – رئيس جامعة 6 اكتوبر بإلقاء كلمة بدأها بتوجيه الشكر الى شركة بتروجت وجميع العاملين بها على إستضافة هذا الحدث والذى يمثل نقطة تعاون بناء بين الجانبين.
كما أعرب  عن كامل تقديره و فخره بالعرض الخاص بشركة بتروجت وما تناوله من عرض مختصر لانشطة الشركة واعمالها مؤكداً على أن شركة بتروجت تعد مصدر فخر لكل مصرى بوصفها شركة مصرية خالصة تمتلك قدرات وكفاءات مادية وبشرية كبرى.
كما أضاف إن هذا الإحتفال و حرص كلا من الطرفين على توقيع هذا البروتوكول انما ياتى كاستحضار للمسئولية الكبيرة التى يضطلع بها كل من الكيانيين وادراكا لدورهم الكبير والرائد فى دعم هذه الخطط و الاستراتيجيات الخاصة بالدولة وتاكيدا منهم ليس على اهمية فقط وبل وضرورة التعاون المشترك بين كافة مؤسسات وهيئات الدولة الكبرى … وهو امر ليس امراً خاضع للتفكير بل اصبح امر حتمى يرتبط بالبقاء و القدرة على المنافسة.
وقد أختتم  الكلمة بتأكيده على أن الفترة المقبلة سوف تشهد متابعة مستمرة وتشكيل لجان مشتركة وبالشكل الذى يضمن تفعيل البروتوكول بشكل فعلى وتحقيق الهدف منه.
وقد تضمن البروتوكول عدد من البنود التى تهدف الى تفعيل التعاون المشترك بين الجانبين، حيث شمل التعاون المشترك بين الطرفين لعقد وتنفيذ برامج تعليمية ودورات تدريبية مشتركة (نظرية / عملية)، وإعداد وتنفيذ البرامج المتخصصة وبرامج تنمية القدرات البشرية وبرامج رفع القدرات الهندسية والفنية بالإضافة الى توفير فرص تدريب عملية (خلال الدراسة / التدريب الصيفى) للطلبة التابعين فى كافة المجلات ذات العلاقة المشتركة (هندسية / غير هندسية) والمساهمة فى دعم الأبحاث ومشروعات التخرج للطلاب بهدف إعداد خريج متميز قادر على تلبية احتياجات سوق العمل,
و الاشتراك في إعداد موضوعات بحثية مشتركة لها الطابع التطبيقي في القضايا والموضوعات ذات الإهتمام المشترك مثل التنمية المستدامة والعلاقات العامة والصحافة (الورقية و الإلكترونية) والبحوث المساعدة على التطوير.
زر الذهاب إلى الأعلى