الشركات

استقالة أحد أهم قيادات قطاع البترول بعد مشادة مع الوزير فى أحد الاجتماعات

3 يناير 2019 | 10:01 مساءً

أسامة داود

للمرة الثانية خلال عامين وفى وزارة المهندس طارق الملا، يتقدم أحد أهم وأكفأ قيادات البترول باستقالته مما يعد مؤشرًا على حالة الرفض التى تنتاب العديد من القيادات الجادة بالقطاع.
حيث تقدم الكيميائى عمرو مصطفى رئيس شركة الإسكندرية للزيوت المعدنية “أموك” باستقالته وقبل عام من سن التقاعد، ودون إبداء أسباب.
فيما أكدت مصادر بالقطاع أن عمرو مصطفى كان قد سبق له أن تلقى العديد من العروض للانتقال لقيادة شركات استثمارية كبرى ولكنه كان يرفض ذلك.
لكن هناك أيضاً تأكيدات بأن استقالة عمرو مصطفى جاءت نتيجة لخلافات اشتعلت بينه وبين الوزير على ضوء الاجتماع الذى عقد امس بالوزارة .
وقد اكتفى بيان وزارة البترول بتعيين المهندس محمد العبادى رئيس شركة سيدى كرير رئيسًا لشركة أموك خلفا للكيميائى عمرو مصطفى، وبعد أيام قليلة من إجراء تعديلات شملت العديد من الشركات.
يذكر أن عمرو مصطفى حقق نجاحات كبيرة فى كل المواقع التى تولاها ومنها نائب رئيس هيئة البترول للعمليات، ورئيس شركة الإسكندرية لتكرير البترول، وأخيرًا شركة أموك التى انتقلت على يديه للمنافسة بمنتجاتها عالميًا.
كانت الشركة قد حققت أرباحًا ضخمة خلال السنوات التى تولى مسئوليتها عمرو مصطفى وبداية من 2016، حيث بلغت فى العام الماضى 1.48 مليار جنيه، مقابل حوالى 1.1 مليار جنيه فى العام السابق له بزيادة نسبتها 35%.
كان عمرو مصطفى من القيادات التى تم تأهيلها على يد الكيميائى عبد الهادى قنديل أحد أهم وزراء البترول فى مصر وكان يرى العديد من القيادات بأنه الأجدر لتولى قيادة القطاع لكفاءته.
فيما كانت الاستقالة الأولى للمهندس طارق الحديدى رئيس الهيئة العامة للبترول فى مارس 2017 كرفض لحالة التهميش التى يمارسها الوزير مع قيادات الوزارة.
زر الذهاب إلى الأعلى