الشركات

وائل جويد رئيس غاز مصر لـ طاقة نيوز : الشركة جددت شبابها وتنجز 2,7 عميل فى الدقيقة

22 مايو 2019 | 10:58 مساءً

طاقة نيوز.. أسامة داود

  أَرفع القبعة للعاملين لكونهم على مستوى التحدى

 

100 مليون جنية للتدريب وضغط برنامج التاهيل من عام الى ستة شهور فقط

 

مليون و900 ألف عميل منزلى ومئات الالاف من المصانع ومحطة واحدة للكهرباء

رحلة طويلة لشركة غاز مصر أول كيان مصرى تسند اليه مهمة توصيل الغاز للمنازل وقبل 36 عامًا من الآن

.

تربعت الشركة على عرش الوصول بالغاز الى مليون و900 الف عميل منزلى يمثلون 33% من حجم أعمالها بينما تصل الى 47% كعملاء صناعيين و20% للكهرباء وتتبعها محطة كهرباء واحدة فقط بالاضافة الى الدخول فى عشرات المشروعات الاخرى.

الخروج الى الدول العربية كان من أهداف الشركة والتى نحجت فى تنفيذ أعمال بها، ورغم كل الصعوبات التى تواجهها، نجحت فى العمل بالاردن والكويت والسعودية وتسعى حاليًا للدخول الى دول جديدة.. وقد يتحقق ذلك قريبًا. غاز مصر ككيان يعتبر الوحيد بين 13 شركة تتولى تنفيذ ما يُسند اليها من مشروعات بواسطة عناصر فنية يتم  تاهيلها وتدريبها بعناية فائقة تجعل من المستحيل حدوث أى اخطاء فى التنفيذ. فقد نجحت الشركة فى تنفيذ 37% من اكبر خطة نفذتها مصر فى مجال توصيل الغاز الطبيعى للمنازل.

كانت الخطة العامة فى العام الماضى 2018تتضمن توصيل الغاز لعدد مليون و350 الف عميل فى عام واحد على مستوى الدولة لتنجح غاز مصر بمفردها فى تنفيذ  359 الف عميل منها، وبواقع 2,7 عميل كل دقيقة و1230 عميل كل يوم. قدرة الشركة على إنجاز 37% من خطة الدولة كان له تكلفة كبيرة، تمثلت فى العمل دون توقف على مدار أيام السنة دون الحصول على أى أجازات بما فيها يوم الجمعة والعطلات الرسمية او  الاعياد.

خطوات غاز مصر تجاه تنفيذ خطة الدولة جعلها تصل برقم أعمالها فى العام الاخير 2018 الى  2,6 مليار جنيه مقابل 1,7 مليار فى العام السابق له 2017.

ورغم ضخامة رقم الاعمال الا أن صافى أرباحها لم يتجاوز 95 مليون جنيه، ولكن ما حققته غاز مصر من أرباح حقيقية يفوق هذا الرقم بكثير.

يتمثل الربح الحقيقى لشركة غاز مصر، فى تأهيل قوة جديدة من العمالة المدربة تصل الى 40% من قوتها البشرية.

أيضًا شراء معدات جديدة وتحديث أسطول النقل و فتح مجالات عمل أكبر جعلها تتمكن من تنفيذ 44% من خطة الدولة فى توصيل الغاز للمنازل فى العام الحالى. النتائج حسب تأكيدات المهندس وائل جويد رئيس شركة غاز مصر هى الوصول بالشركة الى درجة المطالبة بزيادة حجم الاعمال المسندة اليها، من خطة الدولة للعام 2019 والمحددة بمليون و200 الف عميل.

 

مضاعفة العمالة الفنية

 

وعن المزايا من عمليات التأهيل للعنصر البشرى بالشركة والتى تكلفت مبالغ كبيرة، يقول المهندس وائل جويد: تأهيل عنصر فنى قادر على ايجاد حلول وقادر على تحديد المواصفات هو الثروة الحقيقية 3.7 عميل فى الدقيقة، وبما يصل الى1220 عميل فى اليوم ، ويصف جويد ما تمتلكه الشركة من تلك الكوادر بالثروة الحقيقية والتى تجعل غاز مصر من أهم وأكبر الشركات فى العالم فى هذا النشاط. ويضيف قائلًا أرفع القبعة للعاملين بغاز مصر لانهم كانوا على مستوى التحدى. خاصة وأن التوسع برقم أعمال الشركة فى 2018 بنسبة 65% عن العام السابق له، وراء مضاعفة الوحدات التى تم توصيل الغاز اليها. التدريب والتأهيل

تحدثت عن مضاعفة اعداد العمالة وتأهيلها للقيام بتنفيذ خطة مضاعفة توصيل الغاز للمنازل.. فكم كانت تكاليف تأهيل العمالة الجديدة؟

<< كان قرار الشركة بزيادة عدد العمالة المؤهلة قد دفع الشركة لإجراء اكبر واضخم برنامج تأهيل وتدريب مكثف ليتم انجازه فى 6 شهور بدلا من عام، وبتكاليف وصلت 100 مليون جنيه لتصبح القوة البشرية المضافة قادرة على تنفيذ اكبر مهمة توصيل الغاز لعدد من الوحدات السكنية بما يتجاوز قدرة العديد من الدول

.

متى نصل الى مستوى مرضٍ من توصيل الغاز الطبيعى الى المنازل؟.

>> هدفنا هو وقف استيراد البوتاجاز وان نصل بالغاز الى كل المدن والمساكن القابلة للتوصيل وهو ما سوف يتحقق خلال أعوام قليلة. كما أن هناك إستمرار لخطة توصيل الغاز للمنازل خلال السنوات القادمة بما لا يقل عن مليون و200 الف عميل سنويًا، وهو ما يجعلنا نصل الى ان نسير جنبًا الى جنب مع توصيل شبكات مياه الشرب والصرف الصحى وهى أن نتولى توصيل الغاز لكن منطقة يتم انهاء توصيل المرافق الاساسية لها فورًا

. << متى بدات مرحلة ازدهار توصيل الغاز للمنازل؟

>> كانت البداية الحقيقية للاهتمام بهذا الملف فى العقد الاول من العقد القرن الحالى عندما قرر المهندس سامح فهمى وزير البترول وضع خطة لتنفيذ 750 الف وحدة سنويًا. وكانت وزارة البترول حتى تتمكن من تنفيذ هذا الامر قبل 2010 عملت على زيادة الشركات المنفذة لذلك من شركتين الى 13 شركة وهو ما أدى للوصول بغاز المنازل الى 7,5 مليون عميل تم زيادتها الى 9 مليون عميل بعد تنفيذ خطة العام 2018. الخطة الذكية يصف المهندس وائل جويد رئيس غاز مصر قرار المهندس طارق الملا وزير البترول بتطبيق نظام تقسيط تكاليف توصيل الغاز للمنازل بالخطة الذكية والقرار الجريئ. وقال أن تقسيط النسبة التى يتحملها العميل مقابل توصيل الغاز الى منزله على 6 سنوات وبقيمة قسط 50 جنيه شهريً دون فوائد كان الدافع الى تنفيذ خطة المليون و350 الف وحدة فى عام  واحد. ويؤكد جويد على أن استرداد تلك المبالغ بهذه الطريقة كأنها قد أصبحت فى عداد الديون المعدومة ولكنها تحقق هدف أكبر وهو توفير الدعم الذى تتحمله الدولة فى اسطوانة البوتجاز سنويًا وهو رقم يفوق تكاليف توصيل الغاز للمليون و350 الف وحده.

كم حجم الدعم المقرر توفيره من الخطة التى نفذتها الوزارة العام الماضى من دخول الغاز الى مليون و350 الف وحدة؟

>> ما تتحملة الوزراة فى دعم البوتاجاز للمليون و350 الف وحده يصل الى 2,7 مليار جنيه ، والسبب أن البوتاجاز تتزايد أسعاره.

لكن البعض يرى ان مضاعفة خطة توصيل الغاز للمنازل كانت من المستحيل فكيف تم ذلك؟

>> ليس هناك مستحيل فى العمل الهندسى ولكن تطلب الامر توفير الامكانات، دورات تدريب وتأهيل مكثفة للعناصر الفنية وحسن الادارة والمتابعة، كانت الوزارة على اتصال اسبوعى معنا كما تسابقت الشركات فى التنفيذ.

ماذا يعنى مضاعفة توصيل الغاز لعدد الوحدات من وجهة نظرك فى عام 2018 وماذا يعنى ذلك بالنسبة للشركات المصرية المنفذة لها؟

>> تنفيذ الخطة كان وضع الشركات المصرية فى اختبار صعب ولكنها نجحت فى تحقيقة بأعلى درجة من الدقة وهو ما لم يحدث فى الدول الكبرى وعلينا ان ننظر الى دولة كبرى فى الولايات المتحدة الامريكية وعدد سكانها 350 مليون مواطن لكنها تلتزم بتنفذ خطة من 900 الف عميل جديد فقط سنويًا، وهذا لا يعنى انها لا تستطيع تنفيذ اضعاف هذا العدد ولكنها تسير وفقا لخطة بإعتبار ان ليس لديها ازمة بوتاجاز.

ما هى تكلفة توصيل الغاز فى الدول العربية لكل وحدة سكنية؟

<< فى الدول العربية المواطن يتحمل التكاليف كاملة ،وعلى سبيل المثال فى الاردن تصل التكلفة للعميل 1500 دولار أى بالجنية المصرى أى 27 الف جنيه. مقابل 2000جنيه كان يتحملها المواطن فى مصر والان وبعد التقسيط، لا تتجاوز التكلفة لتوصيل الغاز 50 جنيه شهريا يتم تحصيلها مع الفاتورة ولمدة 6 سنوات ومع  التضخم، يصبح هذا المبلغ لا شيئ بالنسبة للمواطن وأيضًا بالنسبة للدولة عند تحصيله.

خطة خروج غاز مصر الى الخارج كيف تتم وهل هناك مشروعات جديدة لها فى الخارج قريبًا؟

<< فى الخارج لدينا الكويت والامارات والاردن و كنا خلال العام الماضى قد بدأنا نهتم بإنشاء فروع فى الخارج والتى تصل الى 5 فروع مع نهاية العام الحالى. فى الكويت نعمل فى توصيل الغاز للمشروعات التجارية  وقد تجاوزنا صعوبة التسجيل فى القطاعات الحكومية وهذا أمر فى منتهى الاهمية لأنه الخطوة الاولى للانتشار فى الخارج، وإن كانت أرقام الاعمال للشركة فى الخارج لا يتجاوز 8% من حجم ما نفذته من أعمال، ولكنها بداية.

كم حجم انتاج مصر من مهمات توصيل الغاز للمنازل؟ كانت نسبة الاعتماد على الخامات المحلية كبيرة نسبيًا بالنسبة لما نقوم بإستيراده ولكن مع مضاعفة الخطة كان علينا ان ندبر أكبر قدر من المهمات لموادهة مضاعفة الخطة. تم على الفور مخاطبة المصانع فى الامارات والسعودية لتوفير ما يستطيعون توفيره بعد ان حصلنا على كافة انتاج المصانع المصرية وبكل طاقة ممكنة لها. واستطعنا توفير كافة احتياجاتنا بأقل الاسعار الممكنة كما استطعنا توفير العمالة المطلوبة لانهاء الخطة وبأعمال محددة. كما بدأنا العمل للتحول الرقمى لوقف تدخل العنصر البشرى ولدينا استشارى امريكى يتولى دراسة كل الامور لترسية تنفيذ برنامج التحول الرقمى.. ومن المتوقع مع الربع الاول من العام المالى المقبل أن يتم الترسية.

ما الدور الذى يقوم به البرنامج؟

<< البرنامج يقوم بعملية الربط الاليكترونى بين الادارات، ويعيد تنظيم الخامات الوارد والصادر منها ويتم الربط اليكترونيا، ويختصر الكثير من المجهودات دون أن يختصر العمالة لكنه يقضى على الاخطاء البشرية. كما يحقق هدف استراتجى وحيوى وهو زيادة التفكير وتقليل المجهود العضلى والبدنى. كما قمنا العام الماضى بتنفيذ برنامج مع  شركة  ogs لتأهيل العاملين.

>>كم تكلفة البرنامج الذى تنفذه شركة  ogs؟ ومدته؟

<< تصل تكلفة البرنامج الاول فى العام الاول 3,5  مليون جنيه يتزايد سنويًا، ومرحلته الاولى 6 سنوات.

لكن ما هو شعورك حاليًا وبعد رحلتك التى بداتها كمهندس صغير حتى وصلت وأنت فى الاربعينات من العمر الى رئاسة شركة غاز مصر؟

<< النجاح الحقيقى اننا استطعنا ان نصل بتوصيل الغاز لاكثر من مليون و350 الف عميل فى عام واحد وكل عميل يعنى اسرة متوسط عددها 4 افراد وبالتالى استطعنا ان نصل بالغاز لخدمة 6 مليون مواطن وهو ما يزيد عن عدد سكان بعض الدول. وبالتالى فلكل العاملين فى غاز مصر أن يفخروا بأنهم كانوا سببًا فى قهر إسطوانة البوتاجاز!.

زر الذهاب إلى الأعلى